Wessam The Educational Forum وسام المنتدي التربوي
عزيزي الزائر يشرفنا إنضمامك لأسرة المنتدي بالضغط علي كلمة التسجيل وإن كنت عضوا في المنتدي فبادر بالضغط علي كلمة دخول وأكتب أسمك وكلمة السر فنحن في إنتظارك لتنضم إليناDear Guest ,We welcome to you with us & We hope That you will be a Member in our Forum


We Present Wessam The Educational Forum بسم الله الرحمن الرحيم نقدم لكم وسام المنتدي التربوي
 
الرئيسيةFace Bookس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 التربية الصحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abeerkhaled
مشرف Supervisor
مشرف Supervisor
avatar

الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 2301
نقاط : 3174
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: التربية الصحية   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:33 pm


يعطيك ربي العافية

مجهود تشكر عليه .. .. .. بارك الله فيك

وأحب أن أضيف مداخلة في إدراج التربية الصحية عن طريق النشاط وهي أن :-

التربية الصحية جزء هام من التربية العامة ، ولا تقتصر رسالتها على أن يعيش الفرد في بيئة تلائم الحياة الحديثة بل تتحدى ذلك إلى إكساب الأفراد تفهما وتقديراً أفضل للخدمات الصحية المتاحة في المجتمع والاستفادة منها على أكمل وجه ، وكذلك تزويد أفراد المجتمع بالمعلومات والإرشادات الصحية المتعلقة بصحتهم بغرض التأثير الفعال على اتجاهاتهم والعمل على تعديل وتطوير سلوكهم الصحي لمساعدتهم على تحقيق السلامة والكفاية البدنية والنفسية والاجتماعية والعقلية . أما التربية البدنية فهي نظام تربوي وأحد مجالات التربية العامة وهي تعمل على تربية الفرد وإعداده عن طريق النشاط البدني الذي يمارسه بتوجيه وإشراف من قبل المتخصصين ، والذي يجب أن يتناسب مع مراحل النمو المختلفة وذلك لاكتساب المهارات الحركية المختلفة وتنمية اللياقة البدنية وتحسين الصحة . وما نلاحظه في مجال التربية والتعليم حاليا أن مديري كثير من المدارس يعتقدون أن برامج التربية الرياضية بالمدرسة تفي باحتياجات التلاميذ الصحية من خلال ممارسة دروس التربية الرياضية وبعض الأنشطة الداخلية بالمدرسة . وما نلاحظه أيضاً ، في الواقع هو أن الكثير يعتقد أن ميدان التربية الرياضية يؤهل الفرد للعمل في مجال التربية الصحية ، ويعتقد آخرون أن التربية الرياضية والتربية الصحية برنامجان متحالفان لأنهما يعبران عن شيء واحد وهو ضرورة الاهتمام بتربية الأفراد . وإذا حاولت ترجمة تلك العلاقة بين التربية الصحية والتربية البدنية بصورة صحيحة ومنطقية في مجال المدرسة ، كانت هناك بعض الاشتراطات الضرورية التي يجب أن تتوافر في المدرسة كأساس هام لبناء تلك العلاقة على أسس صحية ، منها على سبيل المثال ما يلي :-
(1) يجب أن تخضع المباني المدرسية للاشتراطات الصحية في عمليات الإنشاء من حيث اتساع حجرات الدراسة ومناسبتها لعدد التلاميذ داخل الفصل .
(2) ضرورة أن يخضع البرنامج المدرسي " الجدول الدراسي - المقررات الدراسية " للاشتراطات الصحية .
(3) يجب أن تراعى عملية توزيع المهام والأعمال الإدارية بطريقة سليمة بين العاملين بالمدرسة ليتسنى لكل منهم القيام بواجباته المهنية بطريقة فعالة ومؤثرة .
ولما كانت التربية البدنية تهدف إلى تحقيق الأهداف التربوية فهي تعمل أيضاً على تحقيق الصحة بمفهومها الشامل ، وذلك من خلال الأنشطة الرياضية ، ويقع على مدرس التربية البدنية الكثير من الواجبات والمسؤوليات ما يلي :
1. إعداد وتزويد التلاميذ بالمدرسة من خلال حصص التربية الرياضية والنشاط الداخلي بكل ما يمكنه من المعلومات الصحية وتنمية اتجاهاتهم الصحية .
2. الحرص على أن ينمي في التلاميذ اتباع العادات الصحية في حياتهم الخاصة مثل الاهتمام بالنظافة والنوم والراحة والاستذكار واللعب .
. أن يٌنمى في التلاميذ الرغبة في أن يكونوا أصحاء من خلال ممارسة الأنشطة الرياضية التي تتفق مع ميولهم ورغباتهم .
4. العمل على تكوين لجنة صحية من التلاميذ تعمل مع اللجنة الرياضية التي من المفترض أن يكون قد تم تكوينها مسبقاً .
5. الحرص على المشاركة في تقويم صحة التلاميذ ، وذلك من خلال الكشف الصحي الدوري الذي يتم للتلاميذ من قبل إدارة الصحة المدرسية . ومما لاشك فيه أن كلاً من التربية البدنية والتربية الصحية يسعيان نحو تحقيق السلامة والكفاية البدنية والنفسية والاجتماعية والعقلية للإنسان ، بغرض إعداده وتربيته بما يتلاءم ويناسب مع طموحات وآمال المجتمع الذي ينتمي إليه ، وذلك على النحو التالي :-
1. تحقيق التربية الرياضية - من خلال ممارسة أنشطتها - السرور والسعادة بصفة عامة والرضا وإشباع الرغبات والميول بصفة خاصة .
2. تسهم ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة في تنمية اللياقة البدنية العامة وتحسين الصحة بشكل عام .
3. تنمي ممارسة الأنشطة الرياضية كثيراً من المعارف والمعومات المتصلة بنوع النشاط أو الرياضة التي يمارسها الفرد كدراسة تاريخ اللعبة ومهاراتها الأساسية .
4. تساعد التربية الرياضية من خلال ممارستها على اكتساب الأنماط السلوكية الحميدة والخبرات المتعددة في نواحي النظام والطاعة والالتزام . من كل ما تقدم يتضح أن التربية الرياضية تسعى من خلال برامجها المختلفة إلى تربية الفرد وإعداده عن طريق ما توفره له من فرص للنشاط البدني ، وهي بذلك تسعى إلى تكوين المواطن تكويناً متزناً من النواحي البدنية والعقلية والاجتماعية مثلما تسعى إليه التربية الصحية ، أي أن كلاً منهما يسعى إلى ما فيه مصلحة الفرد والمجتمع . وبالتالي نستطيع نحن البشر أن نعيش حياة لا مرضية أو ما نطلق عليه حياة بلا مرض



المصدر

http://phy-edu.net/vb/showthread.php?t=287

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abeerkhaled
مشرف Supervisor
مشرف Supervisor
avatar

الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 2301
نقاط : 3174
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: التربية الصحية   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:37 pm

أهداف التربية الصحية :

1- تنمية وعي التلاميذ والإفراد في مواجهة المشكلات الحياتية في البيئة المدرسية والمحلية ومشاركتهم في إيجاد الحلول المناسبة لها 0

2- تزويد الإفراد بالمهارات والخبرات التي تساعدهم على تنمية معارفهم واتجاهاتهم وسلوكهم الصحي 0

3- قدرة الأفراد على مساعدة أنفسهم للوقاية من المرض وتعزيز الصحة 0

4- ترجمة الحقائق الصحية المعروفة إلى أنماط سلوكية صحية 0

5- تشجيع الاعتماد على النفس وإذكاء رو المبادرة والمشاركة بإشراك الناس في عمليات اتخاذ القرارات التي تؤدي لإنجاز البرامج الصحية من خلال التعبئة للمواد المتاحة 0

6- تنمية مواهب الفرد ورفع كفاءته لضمان إشراك المجتمع بالتنمية الصحية والتخطيط 0

7- التركيز على دور الأنشطة خارج الصف ( زيارة الأطباء للمدرسة – الإذاعة المدرسية – مجلة الحائط – القراءة الحرة – الزيارات الميدانية – استعمال الحاسوب والأنترنيت للتثقيف ) حيث يشجع التلاميذ على الإبداع والابتكار وتكوين الشخصية المتكاملة وإثارة المنافسة العملية بينهم 0

8- قيام الأطفال بأنشطة ومشروعات صحية داخل الصف وخارجه لتعزيز السلوكيات الصحية 0

9- تحفيز الإفراد من أجل علاقات لدعم كل جوانب الرعاية الصحية الأولية في مجتمعهم 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abeerkhaled
مشرف Supervisor
مشرف Supervisor
avatar

الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 2301
نقاط : 3174
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: التربية الصحية   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:45 pm

أسس الصحة المدرسية
بعض التعريفات المهمة :
الصحة هي : حالة من التكامل الجسدي والنفسي والعقلي والاجتماعي ، وليست مجرد الخلو من المرض .
الصحة ا لنفسية هي : امتلاك القدرات والمهارات التي تمكن الفرد من مواجهة التحديات اليومية بالشكل المناسب.
الصحة المدرسية هي : مجموعة المفاهيم والمبادئ والأنظمة والخدمات التي تقدم لتعزيز صحة الطلاب في السن المدرسية ، وتعزيز صحة المجتمع من خلال المدارس .
والصحة المدرسية ليست تخصصاً مستقلا وإنما هي بلورة لمجموعة من العلوم والمعارف الصحية العامة كالطب الوقائي وعلم الوبائيات والتوعية الصحية والإحصاء الحيوي وصحة البيئة والتغذية وصحة الفم والأسنان والتمريض .
أهمية الصحة المدرسية :
1- يمثل الأطفال في هذه المرحلة العمرية ( الدراسة ) نسبة هامة من المجتمع تصل إلى ربع عدد السكان ، وتوفر المدرسة فرصة كبرى للعناية بالصحة في هذه الفئة .
2- يمر كل أفراد المجتمع بكل فئاته بالمدرسة ، حيث تتوفر الفرصة للتأثير فيهم وإكسابهم المعلومات ووتويدهم على السلوك الصحي
3- هذه المرحلة من العمر مرحلة نمو للطفل وتطور ونضج وتحدث خلالها الكثير من التغيرات الجسمية والعقلية والاجتماعية والعاطفية ولا بد أن تتوفر للطالب في هذه السن المؤثرات الكافية لحدوث هذه التغيرات في حدودها الطبيعية .
4- في ظروف المدارس وفي السن المدرسية يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالأمراض السارية والمعدية كما أنهم أكثر عرضة للإصابات والحوادث .
5- في السن المدرسية يكتسب الأطفال السلوكيات المتعلقة بالحياة عموماً وبالصحة بصفة خاصة ويحتاجون إلى جو تربوي يساعد في اكتساب هذه العادات كما توفر المدرسة جواً مناسباً لتعديل السلوكيات الخاطئة .
أهداف الصحة المدرسية :
تهدف أنشطة وبرامج الصحة المدرسية إلى :-
- تقويم صحة الطلاب بالتعرف على المؤشرات الصحية لصحة الطلاب في كافة المجالات .
- حفظ صحة الطلاب والمؤشرات الصحية ضمن المستوى المطلوب ، و تعزيز صحة الطلاب.
أما الأهداف التفصيلية لأي منظومة تعنى بالصحة المدرسية فينبغي أن تشمل ما يلي :-
1) تعريف العاملين في المجال التربوي والصحي بأولويات المشكلات الصحية في السن المدرسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abeerkhaled
مشرف Supervisor
مشرف Supervisor
avatar

الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 2301
نقاط : 3174
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: التربية الصحية   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:45 pm

2) إكساب القائمين على الصحة المدرسية مهارات التخطيط والتنفيذ والتقويم لبرامج الصحة المدرسية .

3) إكساب العاملين في المجال التربوي الصحي القدرات والمهارات اللازمة للاكتشاف المبكر للمشكلات الصحية .

4) تزويد العاملين في المدرسة بمهارات التوعية الصحية بالمدرسة .

5) معاونة الطلاب والتربويين والعاملين الصحيين في مراقبة وتحسين البيئة الصحية المدرسية .

6) تقديم الخدمات الصحية التي تقوِّم وتحفظ وتعزز صحة الطلاب والمجتمع المدرسي .

7) التنسيق مع الجهات الصحية الأخرى في تقديم الخدمات العلاجية المتقدمة .

تطور أنظمة الصحية المدرسية :-

1) بدأت الصحة المدرسية بداية علاجية من حيث الهدف والمحتوى .

2) بدأت في التحول إلى توفير الخدمات الوقائية مثل مكافحة العدوى و إعطاء التطعيمات وإجراءات التعامل مع الأمراض المعدية .

3) انتقلت إلى من الاعتماد على الأطباء وهيئة التمريض السريري إلى فئات متخصصة ولكنها أقل تأهيلاً مثل المشرف الصحي والزائر الصحي والمثقف الصحي وممرض الصحة المدرسية وفني صحة الفم والأسنان .

4) تزايد الاهتمام بتقديم خدمات تعزيز الصحة والوقاية الأولية من الأمراض المنتشرة في المجتمع .

5) تحولت الخدمات المقدمة في الصحة المدرسية من التعامل مع المشكلات الجسدية إلى المشكلات السلوكية ومحاولة الحيلولة دون اكتساب الطلاب السلوكيات الصحية السلبية كالتدخين وإدمان المخدرات والممارسات الجنسية المحرمة .

6) انتقلت أعمال الصحة المدرسية من العيادات والمستشفيات إلى داخل المؤسسات التعليمية والتربوية وإلى المدرسة .

7) تحولت خدمات الصحة المدرسية من الاقتصار على كونها وظيفة للأطباء والممرضين والطاقم السريري ليشترك في مهامها أفراد الأسرة التربوية مع التركيز بالذات على دور المعلم .

تحولت الصحة المدرسية من كونها مسؤولية مؤسسة أو إدارة واحدة إلى عمل تنسيقي تتضافر فيه الجهود بين كل الجهات المعنية ، وهذا توجه متنامي على مستوى العالم، إلا أنه أكثر تبلوراً في الدول المتقدمة صناعياً ، فقد عقدت الجمعية الأمريكية للصحة المدرسية مؤتمرها السنوي الثالث والسبعين تحت شعار : ” التعاون : الكلمة المختارة للقرن الواحد والعشرين ” .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abeerkhaled
مشرف Supervisor
مشرف Supervisor
avatar

الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 2301
نقاط : 3174
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: التربية الصحية   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:47 pm



المكونات الثمانية للصحة المدرسية



أولا : التربية الصحية

*تعنى مجموعة الأنشطة التي تقدم بطريقة مدروسة في إطار واضح بهدف تغيير ثلاث جوانب في الفئة المستهدفة

( المعرفة – الاتجاه – السلوك ).

* مواصفات التربية الصحية المثالية :

أ- تركز على :

. الظروف والسلوكيات التي تعزز الصحة، والتي تعيق الصحة

. المهارات اللازمة لتطوير السلوك الصحي ، وإيجاد مناخ معزز للصحة

. المعرفة والاستعداد والمعتقدات والقيم المرتبطة بالسلوك الصحي وتدعيمه .

. تقديم القدوة في ممارسة المهارات والسلوكيات الصحية .

ب-تكون شاملة ، بمعنى أنها :

. تنظر إلى الصحة من منظور شامل ( الصحة كما عرفتها منظمة الصحة العالمية )

. تستغل كل الإمكانات المتاحة للتثقيف الصحي ( رسمية وغير رسمية ، تقليدية وغير تقليدية )

. تحرص على تناغم الرسائل الصيحة .

. تمكن الطلاب من تحسين الظروف بما يدعم الصحة المدرسية

. تنشط التفاعل بين المدرسة والمجتمع والأسرة والخدمات الصحية المحلية

. تعمل على تحسين البيئة المدرسية والحفاظ عليها .

ج- تكون أكثر فاعلية إذا :

. أجريت في بيئة داعمة

. كانت متناغمة مع الظروف البيئية والاجتماعية والثقافية للفئة المستهدفة

. أشركت الطلاب والمعلمين والآباء في تحمل مسؤولياتهم تجاه صحتهم وصحة أسرهم والمجتمعات التي يعيشون فيها

. حرصت على مخاطبة الجيل الجديد الذي لم يدخل المدارس بعد



ثانياً - البيئة المدرسية :

* لا تنفصل البيئة المدرسية عن بيئة المجتمع الموجودة فيه .

*للبيئة المدرسية دورها المؤثر سلباً أو إيجاباً في صحة الطلاب ، وفي جعلهم يفعِّلون كل قدراتهم الكامنة .

*من الصعب تربية الطلاب على مبادئ التربية ا لصحية في المدرسة بصورة فعالة في بيئة مدرسية غير صحية .

*تنقسم البيئة بصفة عامة ( وكذلك البيئة المدرسية ) إلى بيئة حسية وبيئة معنوية :

البيئة الحسية : تشمل الموقع والمباني المدرسية – الأثاث والمعدات – والمرافق الرياضية – المياه والصرف الصحي إصحاح البيئة المدرسية … وغير ذلك .

البيئة ا لمعنوية : تشمل التكوين الاجتماعي والنفسي للمدرسة كمنظومة تعزز الصحة لدى الطلاب ، ويشمل ذلك التخطيط الجيد لليوم الدراسي – العلاقات الإنسانية ( بين الطلاب فيما بينهم ، وبين الطلاب من جهة ومعلميهم من جهة أخرى )– النظام الإداري .

ثالثا : الخدمات الصحية

*يقصد بها الخدمات المتعلقة بالصحة والمرض وتنقسم إلى :

الخدمات الوقائية : وتشمل الوقاية من الأمراض والمشكلات الصحية الشائعة في المجتمع المدرسي ( التطعيمات والعزل الصحي )، وتقديم الإسعافات الأولية عند الضرورة ، وخدمات الاكتشاف المبكر للمشكلات الصحية والتدخل المبكر الممكن لعلاجها ، وإحالتها إلى الخدمات العلاجية المختصة ومتابعة الحالات و التعامل مع الحالات الصحية المزمنة .

والخدمات العلاجية : وتشمل الكشف الطبي على المصابين بأمراض حادة أو مزمنة ) وعلاجهم

*يتم تناول الخدمات الصحية في إطار المفهوم والتعريف الشامل للصحة كما عرفتها منظمة الصحة العالمية على

أنها حالة من التكامل الجسدي والنفسي والاجتماعي وليست مجرد غياب المرض أو الاعتلال .

* يوجد تداخل كبير بين الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية .



ربعاً : الصحة النفسية والإرشاد

* ينبغي تناول الخدمات الصحية النفسية والإرشاد النفسي في إطار المفهوم الشامل للصحة النفسية ، على أنها امتلاك القدرات والمهارات التي تمكن الفرد من التعامل مع التحديات اليومية بالشكل المناسب .

*تشمل - خدمات الصحة النفسية والإرشاد -كل الخدمات والبرامج المنفذة في المدرسية في جانب الوقاية والاكتشاف المبكر للمشكلات النفسية الشائعة في السن المدرسية .

*ينبغي أن لا تقتصر مثل هذه الخدمات على الحالات السلوكية التي تؤثر على تحصيل الطالب أو سير التعليم في الفصل والمدرسة ، بل ينبغي أن تشمل كل الطلاب ، وبفعاليات يشترك فيها أكبر عدد ممكن من المعلمين إن لم يكن كلهم .

* من غير المنطقي الانتظار حتى تظهر المشكلات السلوكية والنفسية في سن المراهقة ( قد يصعب علاجها )، بل يجب المبادرة بالوقاية منها مبكراً ، ومن خلال آليات تربوية صحية مبتكرة تبدأ في سن مبكرة ، بين طلاب المدارس الابتدائية ، وذلك إضافة إلى خدمات الدعم والإرشاد والتوجيه النفسي والاجتماعي .



خامساً : الاهتمام بصحة العاملين

*تكتمل الشمولية المطلوبة في تعزيز الصحة في المدارس عندما تشمل صحة العاملين في المدارس من معلمين ومسؤولين وإداريين .

*للكادر المدرسي خصوصية في نوعية المشكلات الصحية التي ينبغي الاهتمام بها مقارنة بالمشكلات الصحية لدى الطلاب ( ومن أهم هذه المشكلات : الأمراض المزمنة مثل داء السكري ، السمنة ، ارتفاع ضغط الدم ، اختلال دهون الدم ، دوالي الساقين ، بعض أمراض العيون ، أمراض الفم والأسنان …. وغيرها ).

*تشمل الخدمات الصحية للعاملين الوقاية من المشكلات الصحية ذات الأولوية لهذه الفئة العمرية ، والتدخل المبكر ، والإحالة للخدمات العلاجية ، ومراعاة الظروف الصحية الخاصة .



سادساً : التغذية وسلامة الغذاء

. يسود في بعض الأوساط التربوية وبين أولياء الأمور اعتقاد مفاده أن المقصف المدرسي يجب أن يقدم وجبة غذائية متكاملة ، وهذا يتنافى مع أسس التغذية السليمة ، حيث أن وجبة الإفطار ذات أهمية كبيرة جداًُ وأن مكانها الطبيعي هو البيت وليس المدرسة .

. ينبغي أن ينظر إلى المقصف كمكان لتقديم وجبة تكميلية خفيفة ،وليس مكاناً لتقديم بديل عن وجبة الإفطار .

.نعني بالتغذية المدرسية وسلامة الغذاء كل الخدمات المتعلقة بالتغذية،وينبغي أن تشمل التدابير الصحية الغذائية بالمدرسة ما يلي :

1-مراقبة المقصف المدرسي من حيث البنية والمحتوى ومراقبة صحة العاملين في تحضير الطعام وتداوله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abeerkhaled
مشرف Supervisor
مشرف Supervisor
avatar

الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 2301
نقاط : 3174
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: التربية الصحية   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:48 pm

2- مراقبة ما يتاح للطلاب من أطعمة داخل المدرسة ( سواء التي يقومون بشرائها من المقصف المدرسي أو التي يحضرونها من بيوتهم ) أو خارجها من قبل باعة جائلين وغيرهم ، والوقاية من التسمم الغذائي .

3-رفع مستوى الوعي الغذائي في المجتمع المدرسي ، وتوصيل الرسائل الصحية إلى أولياء أمور الطلاب وأسرهم .



سابعاً : التربية البدنية والترفيه

* التربيةالبدنية ليست ترفاً ، ولكنها ضرورة تربوية وصحية ( نفسية وجسدية ) واجتماعية .

*هناك ارتباط وثيق ببين التربية البدنية والتحصيل الدراسي .

* مواصفات التربية البدنية المدرسية المثالية :

1- يتم تناولها من حيث كونها عادة تمارس على مدى الحياة من منطلق الوعي بمردودها الصحي ، ولا يتم تناولها في إطار المنافسات الرياضية التي تتطلب مهارات عالية .

2- تهدف إلى رفع مستوى اللياقة البدنية والنفسية للطلاب ، وإيجاد فرصة للترفيه عن الطلاب وتشجيع المشاركة الاجتماعية بين الطلاب والمعلمين ، دون أن تزيد من التنافس بينهم أو تسيء إلى البيئة النفسية في المدرسة .



ثامناً : الاهتمام بصحة المجتمع المجاور

* لا تنفصل القضايا المتعلقة بالصحة في المدرسة عن المجتمع .

* يجب النظر إلى المدرسة كفرصة لتعميق الانتماء إلى المجتمع لدى الطلاب ، وكأداة للتغيير في المجتمع ، ومنها تنطلق الخدمات والأنشطة المتعلقة بالصحة لإحداث التغيير الإيجابي في صحة المجتمع ، ومن أمثلة هذه الخدمات:

قيام المدرسة بنشاط صحي في المجتمع المحيط يتناول قضية مثل إصحاح البيئة ، أو الوقاية من الحوادث والإصابات ، أو الدعوة إلى النشاط البدني والرياضة بين أفراد المجتمع المحلي … وغير ذلك .

* تنبع أهمية علاقة المدرسة الصحية بالمجتمع من الحقائق التالية :

1- تحوي المدرسة طلاباً هم عينة ممثلة للمجتمع بكل مؤشرا ته الصحية ( يمثلون ربع السكان تقريباً ) .

2- السن المدرسية فرصة للاكتشاف المبكر للمشكلات الصحية ( وغير الصحية ) السائدة في المجتمع وعلاجها .

3- المدرسة فرصة كبيرة وغير مستغلة للوقاية من المشكلات الصحية الموجودة في المجتمع .

4- المدرسة فرصة للتأثير في السلوكيات الصحية على مستوى الطلاب ، وعلى مستوى المجتمع كله .



*على المرشد الصحي الاحتفاظ بقائمة بالجهات الصحية وغير الصحية الفاعلة في المجتمع ( وخاصة في محيط المدرسة ) والتي يجب توثيق الصلات بها وتبادل الزيارات معها مثل :

المراكز الصحية والمستشفيات- المزارع الإنتاجية – الدفاع المدني– مرافق الصناعات الغذائية– النوادي الصحيةإدارة المرور – البلديات – الشرطة – الهيئات الخاصة بالبيئة والحفاظ عليها .. وغير ذلك



*لا يتحقق النجاح في الصحة ا لمدرسية بنجاح هذه العناصر بصورة منفردة بل يتحقق من خلال تناول منظم ومتناسق لهذه العناصر الثمانية .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد عبد المجيد



عدد المساهمات : 1
نقاط : 1
تاريخ التسجيل : 10/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: التربية الصحية   الجمعة مارس 30, 2012 1:38 pm

abeerkhaled كتب:

يعطيك ربي العافية

مجهود تشكر عليه .. .. .. بارك الله فيك

وأحب أن أضيف مداخلة في إدراج التربية الصحية عن طريق النشاط وهي أن :-

التربية الصحية جزء هام من التربية العامة ، ولا تقتصر رسالتها على أن يعيش الفرد في بيئة تلائم الحياة الحديثة بل تتحدى ذلك إلى إكساب الأفراد تفهما وتقديراً أفضل للخدمات الصحية المتاحة في المجتمع والاستفادة منها على أكمل وجه ، وكذلك تزويد أفراد المجتمع بالمعلومات والإرشادات الصحية المتعلقة بصحتهم بغرض التأثير الفعال على اتجاهاتهم والعمل على تعديل وتطوير سلوكهم الصحي لمساعدتهم على تحقيق السلامة والكفاية البدنية والنفسية والاجتماعية والعقلية . أما التربية البدنية فهي نظام تربوي وأحد مجالات التربية العامة وهي تعمل على تربية الفرد وإعداده عن طريق النشاط البدني الذي يمارسه بتوجيه وإشراف من قبل المتخصصين ، والذي يجب أن يتناسب مع مراحل النمو المختلفة وذلك لاكتساب المهارات الحركية المختلفة وتنمية اللياقة البدنية وتحسين الصحة . وما نلاحظه في مجال التربية والتعليم حاليا أن مديري كثير من المدارس يعتقدون أن برامج التربية الرياضية بالمدرسة تفي باحتياجات التلاميذ الصحية من خلال ممارسة دروس التربية الرياضية وبعض الأنشطة الداخلية بالمدرسة . وما نلاحظه أيضاً ، في الواقع هو أن الكثير يعتقد أن ميدان التربية الرياضية يؤهل الفرد للعمل في مجال التربية الصحية ، ويعتقد آخرون أن التربية الرياضية والتربية الصحية برنامجان متحالفان لأنهما يعبران عن شيء واحد وهو ضرورة الاهتمام بتربية الأفراد . وإذا حاولت ترجمة تلك العلاقة بين التربية الصحية والتربية البدنية بصورة صحيحة ومنطقية في مجال المدرسة ، كانت هناك بعض الاشتراطات الضرورية التي يجب أن تتوافر في المدرسة كأساس هام لبناء تلك العلاقة على أسس صحية ، منها على سبيل المثال ما يلي :-
(1) يجب أن تخضع المباني المدرسية للاشتراطات الصحية في عمليات الإنشاء من حيث اتساع حجرات الدراسة ومناسبتها لعدد التلاميذ داخل الفصل .
(2) ضرورة أن يخضع البرنامج المدرسي " الجدول الدراسي - المقررات الدراسية " للاشتراطات الصحية .
(3) يجب أن تراعى عملية توزيع المهام والأعمال الإدارية بطريقة سليمة بين العاملين بالمدرسة ليتسنى لكل منهم القيام بواجباته المهنية بطريقة فعالة ومؤثرة .
ولما كانت التربية البدنية تهدف إلى تحقيق الأهداف التربوية فهي تعمل أيضاً على تحقيق الصحة بمفهومها الشامل ، وذلك من خلال الأنشطة الرياضية ، ويقع على مدرس التربية البدنية الكثير من الواجبات والمسؤوليات ما يلي :
1. إعداد وتزويد التلاميذ بالمدرسة من خلال حصص التربية الرياضية والنشاط الداخلي بكل ما يمكنه من المعلومات الصحية وتنمية اتجاهاتهم الصحية .
2. الحرص على أن ينمي في التلاميذ اتباع العادات الصحية في حياتهم الخاصة مثل الاهتمام بالنظافة والنوم والراحة والاستذكار واللعب .
. أن يٌنمى في التلاميذ الرغبة في أن يكونوا أصحاء من خلال ممارسة الأنشطة الرياضية التي تتفق مع ميولهم ورغباتهم .
4. العمل على تكوين لجنة صحية من التلاميذ تعمل مع اللجنة الرياضية التي من المفترض أن يكون قد تم تكوينها مسبقاً .
5. الحرص على المشاركة في تقويم صحة التلاميذ ، وذلك من خلال الكشف الصحي الدوري الذي يتم للتلاميذ من قبل إدارة الصحة المدرسية . ومما لاشك فيه أن كلاً من التربية البدنية والتربية الصحية يسعيان نحو تحقيق السلامة والكفاية البدنية والنفسية والاجتماعية والعقلية للإنسان ، بغرض إعداده وتربيته بما يتلاءم ويناسب مع طموحات وآمال المجتمع الذي ينتمي إليه ، وذلك على النحو التالي :-
1. تحقيق التربية الرياضية - من خلال ممارسة أنشطتها - السرور والسعادة بصفة عامة والرضا وإشباع الرغبات والميول بصفة خاصة .
2. تسهم ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة في تنمية اللياقة البدنية العامة وتحسين الصحة بشكل عام .
3. تنمي ممارسة الأنشطة الرياضية كثيراً من المعارف والمعومات المتصلة بنوع النشاط أو الرياضة التي يمارسها الفرد كدراسة تاريخ اللعبة ومهاراتها الأساسية .
4. تساعد التربية الرياضية من خلال ممارستها على اكتساب الأنماط السلوكية الحميدة والخبرات المتعددة في نواحي النظام والطاعة والالتزام . من كل ما تقدم يتضح أن التربية الرياضية تسعى من خلال برامجها المختلفة إلى تربية الفرد وإعداده عن طريق ما توفره له من فرص للنشاط البدني ، وهي بذلك تسعى إلى تكوين المواطن تكويناً متزناً من النواحي البدنية والعقلية والاجتماعية مثلما تسعى إليه التربية الصحية ، أي أن كلاً منهما يسعى إلى ما فيه مصلحة الفرد والمجتمع . وبالتالي نستطيع نحن البشر أن نعيش حياة لا مرضية أو ما نطلق عليه حياة بلا مرض






المصدر



http://phy-edu.net/vb/showthread.php?t=287



[list=1][*]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التربية الصحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Wessam The Educational Forum وسام المنتدي التربوي :: قسم الصحة النفسية Mental Health Department-
انتقل الى: